أخبار الساعة

... جاري تحميل آخر الاخبار

أخبـار دوليـة

أخبـار وطنية

أخبـار جمعوية

صخور الرحامنة : بالفيديو افتتاح موسم القنص جمعية المستقبل الهديان للقنص البري نموذجا .


توارثت جمعية الهديان للقنص البري ، عادات و تقاليد منذ الازل ، في جمع لمة الرماة القناصين من سائر مناطق المملكة المغربية، محمية الهديان التابعة لتراب صخور الرحامنة كانت مسرحا لفرقعات بنادق الخاص برياضة القنص التي أصبحت تعتبر رياضة النخبة بامتياز , فاخرجوا اول طلقات فجر يوم الاحد السابع من أكتوبر 2018 , الانطلاقة ب رياضة المشي لكيلومترات عديدة بحثا عّن الوحيش من أرانب و طيور الحجل البرية.

بأهازيج من الثرات الفلكلور المغربي يستقبلون القناصة بالفرحة و السرور بعد انتهاءهم من الكمية المحددة المسموح بها قانونيا ، فرقة الحرارشة من شيشاوة ، التي يشبه ايقاعا رافال رشاشات و البنادق أمتعوا مسامع الحضور زارعين البسمة و السرور . اجواء ليست كمثيلاتها بحضور الساكنة المحلية و ضيوف كبار و مواكبة من الاذاعة و التلفزة المغربية التي دأبت على زيارة المنطقة كل سنة لنقل مستجدات القنص و احوال الرماة.
هشام غيات رئيس الجمعية في تصريح حول المستجدات قنص 2018 , أكد ان الأ جواء في الافتتاح على احسن الأحوال ، حاملي الأسلحة في معنويات مرتفعة و حبهم الرياضة يتزايد سنة على سنة ، الجديد هذه السنةو نذرة الارانب البرية و ذلك راجع الى انقراض نبات الصبار الذي كانت تتخذه ملجأ للحماية و غداء مسمنا للحرث و النسل، زادت نذرت الارانب الأدوية التي اختارتها مديرية الفلاحة لمحاربة الذبابة القرمزية الذي اثر عليها سلبيا و جعلها تهاجر او تتأخر في الإنجاب .

تبقى رياضة النخبة واحدة من الرياضات التي يجب الاستثمار فيها لانها اغلب متطلباتها عبارة عن مشاريع مذرة للدخل للساكنة المحلية خصوصا انتاج فلوس الحجل الذي يحتضنه دجاج البادية ليعطي مدخولا قارا للنساء المعوزات و الساكنة ذات الدخل المحدود ، نعطي مثال بسيطا ان كل مائة بيضة حجل تحتضنها خمس داجاجات فقط لتعطي دخلت قارا يناهز ألف درهم في الشهر ، زيادة ان هذه الرياضة تستقطب كوادر من مختلف بقاع المملكة المغربية مِن مسؤولين و فاعلين اقتصاديين يمكن ان ينقذوا الساكنة بمشاريع بواحدة من لمح البصر .

الرماة بصفة عامة يشتكون من انعدام محل تجاري مختصة في بيع الأسلحة و الذخيرة هذه الاخيرة التي تشترى من الاقاليم المجاورة قلعة سراغنة مراكش و برشيد مما يتقل كاهلهم و يجعلهم عرضة للسرقة و اخطار الطريق .

من بين المشاكل التي طرحت كذلك من خلال الاستماع لحاملي البنادق انعدام اَي شراكة مع الأجهزة الوصية محليا من سلطات و منتخبين من اجل اغناء رصيدهم المادي و المعرفي خصوصا التكوين و التحسيس ، و الاحتفالات و المهرجانات خصوصا ان جل الجمعيات تأسس في المجال الترابي قد تكون مسوقا جيدا للمنطقة.

ليبقى المشكل الذي يؤرق الميدان، هو الصيد الجائر الذي يستعمل فيه لصوص ثروة الوحيش الى عدة وسائل حديثة للتعقب و تعيين أماكن الاختباء ، من بينها استعمال الانارة القوية للمركبات او الكاشفات البدوية او قيود او أشركة و عصي مصنوعة لذات العشوائية، هذا كله راجع الى انقسام المكتب الجامعي و دخوله للمحكمة لإثبات الشرعية مما جعل الحراس الجامعيين الذين يلعبون دورا مهما في محاربة هذه الافة غير متواجدين الى حين تعيين افواج جديدة بعد موجب قضائي يعطي صلاحية المكتب التنفيذي الذي له الأهلية.

زيادة على غياب الموارد البشرية و الوسائل و الاتصال و المركبات رباعية الدفع لمديرية المياه و الغابات بالإقليم، حيت ان الادارة تعتمد على موظف رئيس قطاع القنص واحد ووحيد من الواد حتى الواد، الشيء المستحيل ان يراقب الصيد الجائر خصوصا ليلا بعد انقضاء ساعات عمله .

فيما يظل الإشكال الاداري لحاملي السلاح عدم توفر الادارة المعنية بالإقليم على تنبر القناص للطيور المستقرة و القارة مما يزيد من عناء محبي الرياضة في استخلاصه خارج التراب الرحماني ، اذ يعتبر هذا المشكل من أخطرهم على الإطلاق و يحب تفعيل مستخلص في ادارة المياه و الغابات في طابع من الاستعجال لتوفير الوقت و السلامة و اغناء رصيد المياه هذه الادارة التي تعرف غياب ميزانية للتسيير لتسهل بها كل عوائق القطاع كما سجل من أحد القناصة ، غياب تواصل شبه كلي مع 140 رماة الرحمانيين و أزيد من 24 جمعية في ذات الميدان خصوصا التوعية و التحسيس و تنظيم انشطة مشترك تعود بالنفع للجمعية و القطاع .

اما على الصعيد الوطني تاه الرماة عن إدارتهم المسؤولة تارة يتحدثون عّن المندوبية السامية المياه و الغابات و محاربة التصحر تارة عن كتابة الدولة المسؤولة عّن المياه و الغابات، يجعل الميدان الاكثر حساسية و حرص يتعثر في ريعان شبابه .

امام كل هذه الإكراهات و المعيقات و النقص البشري و اللوجيستيك .. يظل رماة الرحامنة من اطيبهم على الإطلاق ، مسؤولين عن رياضتهم، يحبون اسلحتكم و يحرصون دوما على استعمالها في ما يروم و التمتع و التسلية بعالمهم المهوسون به لدرجة الجنون، لمزاولة رياضتهم فس نطاق مكانزماني محدد و مرخص تحت رقابة الدولة.،

في انتظار تحقيق و تقييم سياسات عمومية جديدة قادرة على تلبية طلبات كل حاملي السلاح ، و تسهيل مساطر الإدارية و القانونية و محاربة العشوائية و تبني العائلات القاطنة فوق المحميات من الاستفادة من الخيرات المالية للقطاع و تسهيلات لحراس المحميات، لان لهم دورا كبيرا في الحفاظ على الوحيش، بإعفائهم من بعض الواجبات المالية و تحفيزهم بتأمين مجاني و يبقى الامل معلقا لانشاء مشاريع بشراكة مع المبادرة الوطنية التنمية البشرية التي لما لافت لهذا القطاع منذ تأسيسها .

في انشاء محاضن بيض الحجل و تربتها و اعادة تسويقها للجمعيات المهتمة مع توفير الأدوية اللازمة و تسهيل الحصول على تراخيص بيع الأسلحة و الذخيرة محليا .
فرماة للرحامنة كان اليوم سعدهم و اجتمعوا في فيالق و كثائب تتشر شمال جنوب لقنص وحيش سرعان في أطلقوه مسبقا لتبقى السلالات متواثرة و السلاسل الغدائية في استقرار دائم .





متابعة عدنان ملوك


إقرأ أيضا

أخبـار الرياضة

فــضاء المــرأة

ديـن ودنــيا

علـوم وتـكنولـوجيا